• الجمعة 24 مايو 2019
  • بتوقيت مصر10:06 ص
بحث متقدم

«بورصة السلع الحاضرة».. ماذا يستفيد المواطن من إنشائها؟

آخر الأخبار

بورصة السلع الحاضرة
بورصة

عصام الشربيني

في خطوة فعالة قد تحد من ارتفاع أسعار السلع الغذائية في مصر أعلنت إدارة البورصة المصرية عن إجراء دراسة لإنشاء سوق وبورصة "للسلع الحاضرة فى مصر"، وبحث السلع القابلة للتداول بها، ومنظومة ربط تلك السلع وآلية تداولها، وإطلاع المستثمرين عليها من خلال شاشات عرض على غرار البورصات العالمية، وذلك لمواجهة جشع التجار الذى يظهر مع أي أزمة نقص سلعة سواء متعمدة أو نتيجة ظروف بعينها، حيث يستغلها تجار لزيادة الأسعار بأرقام مبالغ فيها، ليحققوا أرباحا طائلة، مستغلين غياب المعلومات عن حجم المتوافر من هذه السلعة وآلية التسعير بالسوق، وغياب الرقابة لعدم وجود أسواق منظمة.

من جانبها أشادت اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب ببورصة السلع الحاضرة حيث قال النائب محمود الصعيدى، عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، أن إعلان البورصة المصرية عن إنشاء بورصة "السلع الحاضرة" وبحث طرح بعضها فى البورصة، سيساهم فى كشف وضع السوق بشكل يومى، ويحدد السعر الحقيقى للسلع.

وأشار عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، إلى أن أبرز المكاسب من هذه الخطوة، هو أنها ستمنع استغلال التجار للمواطنين، كما أنها ستزيد من المنافسة بين التجار فى طرح السلع بأسعار مناسبة.

فى سياق آخر قالت الدكتورة يمنى الحماقي أستاذ الاقتصاد بجامعة عين شمس، إن بورصة السلع الحاضرة التي أعلنت عنها البورصة المصرية يلزمها بعض الإجراءات التنفيذية لنجاحها في السوق المصرية وقضائها على ارتفاع الأسعار الذي يعاني منه المواطن المصري.

وأكدت الحماقي لـ"المصريون" أن أهم الخطوات التي يجب البدء فيها لنجاح البورصة الحاضرة قيام الحكومة المصرية بإعداد قاعدة بيانات شاملة عن الأسعار الحالية لجميع السلع في مصر، وتحديد المناطق التي يتم فيها زراعة المحاصيل الزراعية كلا على حدة.

وأشارت الحماقي إلى أنه على سبيل المثال يجب تحديد المناطق المصرية التي تشتهر بزراعة البطاطس وأخرى تشتهر بزراعة الطماطم وأخرى تشتهر بزراعة البرتقال، وعمل ما يشبه البورصات الزراعية في كل منطقة تشتهر بزراعة أحد أنواع الخضروات أو الفاكهة وتحديد تكلفة وسائل النقل من مناطق زراعة السلع الزراعية إلى الأماكن الأخرى حتى يمكن للدولة الوقوف على هامش الربح الذي يمكن أن يحصل على تاجر الفاكهة والخضروات.

وأضافت الحماقي أن بورصة "السلع الزراعية" وهي المرادف الآخر لما أعلنت عنه البورصة المصرية " "بورصة السلع الحاضرة " قد تم طرحه قبل ذلك في مجلس الشورى الأسبق قبل ثورة يناير وكنت عضوا فيه ولكن لم يتم تطبيقه نظرا  لتضاربه مع بعض المصالح الاقتصادية لبعض رجال الأعمال أنذالك.

وشددت الحماقي انه علي الحكومة المصرية إذا أرادت إنجاح بورصة السلع الحاضرة لا بد من تشديد الرقابة علي الأسواق الكبيرة للسلع الغذائية في مصر لأنه هناك بعض رجال الأعمال يسيطرون علي سلع بعينها.

وأشارت الحماقي إلى أنه يجب على الحكومة أيضا إنشاء أجهزة رقابية حكومية خاصة بالسلع الزراعية تتولى مراقبة النشاط الزراعي في مصر وأسعار السلع الزراعية لان نقابة الفلاحين المسئولة عن النشاط الزراعي في مصر غير فعالة في منع جشع التجار والممارسات الاحتكارية في قطاع السلع الغذائية.




تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من تراه الأجدر بالانضمام للمنتخب من المستبعدين ؟

  • ظهر

    11:57 ص
  • فجر

    03:22

  • شروق

    04:59

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:54

  • عشاء

    20:24

من الى