• الخميس 21 مارس 2019
  • بتوقيت مصر03:37 م
بحث متقدم

بِطاعة الرحمن تصلح الأوطان (2)

وجهة نظر

أسامة شحادة
أسامة شحادة

أسامة شحادة

ذكرنا أن عمارة الأرض من الغايات المهمة في الإسلام، وأن هذه العمارة ترتبط بطاعة الرحمن وجودًا وعدماً، وفي المقال السابق استعرضنا تأثير غياب طاعة الرحمن على جلب الفساد للأوطان وتنكّس عمارة الأرض، واليوم نذكر بعض الخطوط العريضة لارتباط عمارة الأرض وصلاح الأوطان بطاعة الرحمن في النقاط الرئيسة التالية:
بدايةً؛ لقد صرحت عدة آيات في القرآن الكريم بارتباط عمارة الأرض وصلاح الأوطان بطاعة الرحمن، كما في قوله سبحانه وتعالى: "ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحْنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون" (الأعراف: 96) وقوله تعالى: "فقلتُ استغفروا ربكم إنه كان غفارا * يرسل السماء عليكم مدرارا * ويمددْكم بأموالٍ وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا" (نوح: 10-12).
وحتى نفهم هذه العلاقة بين طاعة الرحمن وعبادته وعمارة الأرض وصلاح الأوطان يلزم تصحيح المفهوم الخاطئ لعبادة الله عز وجل، والذي يحصرها في الشعائر والطقوس الدينية فحسب، بينما حقيقة العبادة في الإسلام أوسع من ذلك بكثير، وتشمل مجالات كبيرة جداً، ولعل تعريف شيخ الإسلام ابن تيمية للعبادة يكشف لنا عن عمق مفهومها في الإسلام، وعن المكنون الحضاري في دعوة التوحيد التي جاء بها كل الرسل والأنبياء لأممهم عبر تاريخ البشرية.
حيث يعرّف شيخ الإسلام في كتابه العظيم (العبودية) العبادة بقوله: (العبادة هي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة)، ثم يعدد شيخ الإسلام أمثلة لشمولية العبادة فيقول: (فالصلاة والزكاة والصيام والحج وصدق الحديث وأداء الأمانة وبرّ الوالدين والوفاء بالعهود والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهاد للكفار والمنافقين والإحسان للجار واليتيم والمسكين وابن السبيل والمملوك من الآدميين والبهائم والدعاء والذكر والقراءة وأمثال ذلك من العبادة.
وكذلك حب الله وخشية الله والإنابة إليه وإخلاص الدين له والصبر لحكمه والشكر لنعمه والرضا بقضائه والتوكل عليه والرجاء لرحمته والخوف من عذابه وأمثال ذلك هي من العبادة لله، وذلك أن العبادة لله هي الغاية المحبوبة له والمرضية له).
ويتبين لنا من هذا التعريف وهذه الأمثلة شمولية العبادة، وأنها كل قول وفعل يحبه الله عز وجل ظاهراً وباطناً، فلا تقتصر العبادة في الإسلام على صلة شخصية للإنسان بربه، بل تشمل نفسه (صلاة، صيام، حب الله...) وتشمل مَن حوله (الوالدين، الجار، اليتيم، ...) وتشمل الحيوانات والجمادات، وتشمل الشأن العام (أمر بالمعروف ونهي عن المنكر، والجهاد، ..).
وننطلق من هذا المفهوم الواسع والشامل لطاعة الرحمن وعبادته لبيان وتوضيح ارتباطها بعمارة الأرض وصلاح الأوطان، وأن هذه العلاقة هي علاقة منطقية لِمَن فهم حقيقة طاعة الرحمن وعقيدة التوحيد التى دعا لها جميع الرسل والأنبياء، فطاعة الرحمن تؤثر في عمارة الأرض وصلاح الأوطان على مستويين، هما:
مستوى تأثيرها في الأفراد والمجتمع والكون، ومستوى انسجام أوامرها وتشريعاتها مع طبيعة وتكوين الأفراد والمجتمع والكون بما يحقق الصلاح والعمارة.
فمتى الْتزم المسلم بشعائر الدين وعقيدة التوحيد فإن سلوكه ومفاهيمه تتجه صوب الإصلاح ومحاربة الفساد كما في قوله تعالى: "اتْلُ ما أوحِي إليك من الكتاب وأقِم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولَذِكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون" (العنكبوت: 45)، وأي فاحشة ومنكر أكبر من الظلم بالشرك او الظلم للناس والإفساد وتضييع الأمانة في العمل والوظائف.
ومتى استقام العبد على طاعة الرحمن وعبادته فإن ذلك يدعوه للإحسان لربه بالتقوى، وللناس والكون بالمعاملة، ولنا في كلمة بائعة اللبن حين رفضت أن تغش اللبن كما طلبت أمها بحجة أن أمير المؤمنين عمر الفاروق لا يراهما، فقالت لأمها: "إن كان عمر لا يرانا فإن الله سبحانه وتعالى يرانا"، ومن هذا المنطلق جاءت كلمة الفاروق رضي الله عنه: "لو ماتت شاة على شط الفرات ضائعة، لظننت أن اللّه عز وجل سائلي عنها يوم القيامة"، فهذا الضمير الحي لدى الفرد والقائد المسلم هو ضمانة الإصلاح، لأن هذا الضمير نابع من عقيدة التوحيد التي تؤمن بأن الله سبحانه وتعالى يتصف بكمال الأسماء والصفات، ومنها صفة العلم والسمع والبصر والمعيّة.
ولقد شاهدنا قبل أسابيع موجة السلب والنهب التي عمّت عاصمة (النور) باريس برغم قوة القانون وشيوع الثقافة والمدنية بينهم، لكن بسبب غياب الوازع الديني وطاعة الرحمن فإن قوة القانون لا تجدي لوحدها، وهذا سبب تورط كثير من الساسة في السرقات والاختلاسات والفواحش الجنسية على غرار كلينتون ونتنياهو وترامب وبوتين وغيرهم.  
ولو تأملنا حال الفساد والمفسدين في كل مكان لوجدنا أن فسادهم لا يتم إلا بخرق أمر من أوامر الرحمن، فالاستبداد نقيض العدل والرحمة، ونهب الخيرات نقيض الأمانة والصدق، ونشر الشر والفجور نقيض الاستقامة والديانة، والتبعية والذل نقيضا الكرامة والولاء لأهل الإيمان، وخلل الإنجاز وسوء الأداء نقيضا الإخلاص والإتقان، وهكذا فلا مكان للفساد في الأوطان والبلاد إذا التزمت طاعة الرحمن في أي مجتمع ودولة.    
ونختم الكلام عن تأثير طاعة الرحمن على الفرد والمجتمع والكون لعمارة الأرض وصلاح الأوطان بملاحظة عن قلة حالات الانتحار في بلاد الإسلام برغم قسوة الأحوال الاقتصادية والسياسية بخلاف ارتفاع ظاهرة الانتحار في المجتمعات الغربية والعلمانية المتقدمة اقتصاديًا وتكنولوجياً، وبذلك بسبب بعدهم عن طاعة الرحمن وطحنهم تحت وطأة العلمانية أو الدين المحرف.
أما انسجام أوامر الله وشريعة الرحمن مع عمارة الأرض وحاجات الإصلاح للفرد والمجتمع والكون فهو واضح في الحث على العلم والأمانة والعمل والإخلاص والإتقان وإثابة المحسن ومعاقبة المسيء ورعاية الضعيف ونصرة المظلوم والتعاون على الخير والتشاور مع أهل الفهم وإقامة العدل والتزام الحق، وأن هذه كلها أقوال وأفعال يحبها الله عز وجل، وتدْخل في مفهوم العبادة، ومتى التزم مجتمع بها صلح حاله وعمرت أركانه.
ومما يوضح انسجام أوامر الله عز وجل مع حاجة الصلاح للفرد والمجتمع والكون تفحص مدى الفساد الكامن في الدعوات العلمانية المتطرفة لهدم مؤسسة الزواج بدعوى الفردانية والحرية، فهاهي دول وشعوب تشيخ وتكاد تموت على حد وصف باتريك بوكانن المستشار لثلاثة رؤساء أمريكيين بسبب انفلات الشهوات ومحاربة الزواج، ويتضح هذا أكثر بأن حث الإسلام على ختان الذكور كان سبباً لقلة إصابة المسلمين بمرض الإيدز الناتج عن الشذوذ والفواحش.
إن طاعة الرحمن بتحريم الربا المدمر للشعوب والأمم مثال آخر لارتباط الإصلاح وعمارة الكون بعبادة الله عز وجل، وها نحن في الأردن من عقود الإصلاح الاقتصادي بالقروض الربوية فما جنينا الا مزيدا من الفساد، وقد اعترف كبار الاقتصاديين بالأثر المدمر للربا على الاقتصاد العالمي، ولذلك أصبحت كثير من المؤسسات الاقتصادية تدخل في مجال الاقتصاد الإسلامي برغم أنهم غير مسلمين، ولكنه الفرار من الربا المدمر.
هذه خطوط رئيسية في تلازم عمارة وصلاح الأوطان بطاعة الرحمن، وهو موضوع يحتاج إلى تفصيل أكثر بكثير، ولكن باختصار كلما صح التدين -تعلماً والتزاماً- في مجتمع كان أكثر صلاحاً وعمارة.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد إلزام المقبلين على الزواج باجتياز دورة تأهيلية؟

  • مغرب

    06:12 م
  • فجر

    04:40

  • شروق

    06:03

  • ظهر

    12:07

  • عصر

    15:35

  • مغرب

    18:12

  • عشاء

    19:42

من الى