• الثلاثاء 11 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر05:20 ص
بحث متقدم

سائقو الميكروباص: إحنا الحكومة والقانون

آخر الأخبار

موقف سيارات
ارشيفية

مصطفى صابر

مواطنون.. "لا مسئولين رحمنا ولا سواقين سايبنا"

خبير مرورى: تسعيرة الأجرة تقررها إدارة المواقف

نوع من البلطجة والقوة، يتعامل بها السائقون مع الركاب دون خوف ولا رادع من أى مسئول، السائقون يحددون أجرة المواصلات حسب أهوائهم الشخصية ومزاجهم.

ولم يتوقف الأمر فقط على تعريفة الأجرة، ولكن السائق يحدد المكان الذى تذهب إليه على الرغم من اتفاقك ، وعند مجادلته تكتشف أنه يرد عليك بكلمة واحدة قبل وصولك لخط النهاية "أنا أخرى هنا يا حضرات".

 وشهدت الفترة الأخيرة، حالة من الارتباك والغضب بين المواطنين فى بالمحافظات وبين السائقين إثر قرار زيادة أسعار الوقود، والتى أدت إلى زيادة تعريفة المواصلات.

ومن جانبها "المصريون" ترصد هذه الظاهرة، داخل مجتمعنا دون تدخل أى جهة رقابية .

وتلقت الأجهزة الأمنية بمختلف مديريات الأمن, العديد من البلاغات بسبب وقوع مشادات ومشاجرات بين السائقين والركاب بسبب الزيادة، وبالرغم من أن الزيادة تأتى نتيجة زيادة أسعار الوقود، فإن هناك من يؤكدون أن السائقين بالغوا فى الزيادة بهدف الربح، دون أى مبالاة بمعاناة المواطنين من زيادة كل أسعار السلع والخدمات.

يذكر أن المحافظين قد أعلنوا عن أسعار التعريفة الجديدة للمواصلات، وذلك عقب إقرار مجلس الوزراء تحريك أسعار المنتجات البترولية والغاز الطبيعى.

وقد تمكنت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة، عقب ارتفاع أسعار المحروقات, من إلقاء القبض على 4 سائقين ميكروباص بموقف حلوان، بسبب رفعهم أجرة الركوب المقررة، واعترفوا بامتناعهم عن تحميل الركاب إلا بعد رفع الأجرة، وتمت إحالتهم للنيابة التى تولت التحقيق.

البداية كانت عندما تلقى رجال مباحث قسم شرطة حلوان، معلومات مفادها رفع بعض قائدى السيارات الأجرة بموقف سرفيس خط "حلوان/ العتبة" تعريفة الأجرة المقررة من 5 جنيهات إلى 7 جنيهات.

ومن خلال التحريات تبين صحة المعلومات، وعلى الفور وجه اللواء خالد عبد العال مدير أمن القاهرة، بسرعة ضبط المتلاعبين فى أسعار الأجرة، وتم استهدافهم بمأمورية، وأمكن ضبطهم، وتبين أنهم "على ث ع" 34 سنة، سائق، قائد السيارة رقم ن ل هـ 729، و"وائل أ م" 39 سنة، سائق، قائد السيارة رقم ب و ر 482، و"شعبان ع م" 33 سنة، سائق، قائد السيارة رقم ج و ر 746، و"تامر ك م" 38 سنة، سائق،  قائد سيارة ميكروباص بدون لوحات معدنية.

وبمواجهتهم اعترفوا بامتناعهم عن تحميل الركاب، إلا بعد رفع قيمة الأجرة المقررة، وتم تحرير المحضر اللازم، وتولت النيابة التحقيق.

مواطنون

"لا مسئولين رحمنا ولا سواقين بترحمنا", هكذا قال حسين جاد الكريم، أحد أبناء محافظة سوهاج، الذى وقع فريسة لسائقى الميكروباص فى موقف المرج.

وأشار، إلى أنه يعمل فى القاهرة فى مهنة المعمار باليومية، ولابد أن يسافر من أجل قضاء العيد مع أهله وبين أولاده, "لكن السائقين يستغلون الركاب وخاصة فى الأعياد والمناسبات، حيث يقومون برفع الأجرة، ويقول: "اللى مش عاجبه ينزل"، ثم يقول سائق آخر: "كل سنة وانتو طيبين يا حضرات وإحنا فى عيد".

وأوضح، أن إزاء ذلك لا يجد الراكب أمامه سوى إعطائه ما يريد حتى يسافر لتمضية بضعة أيام بين أسرته بعد غياب عنهم بالشهور، مشيرًا إلى أنه قام بدفع 185جنيهًا من موقف المرج إلى مدينة طهطا بمحافظة سوهاج.

وقال كمال عبد الله، أحد أبناء قرى مركز طهطا، إنه اضطر إلى دفع أجرة 190 جنيهًا مثله مثل الركاب بعد أن عجز فى الحصول على تذكرة قطار, موضحًا أنه ذهب لكى يحجز تذكرة أكثر من مرة ويصل لشباك التذاكر ويقول له الموظف لا يوجد تذاكر.

وحمّل كمال، الحكومة، ما يحصل من استغلال السائقين للمواطن؛ خاصةً وزارة النقل، والإدارة العامة للمرور, لعدم متابعتهما ما يجرى فى مواقف الأقاليم، وخروج السائقين عن القانون، ومخالفة لوائح المرور، مستغلين ضعف الركاب وتكدسهم داخل المواقف.

عمر إيهاب، 16 عاماً، طالب، يستقل سيارات الميكروباص يومياً يقول: «كل سواق ميكروباص شغال بمزاجه يرفع الأجرة مرة ربع جنيه ومرة تانية نص جنيه، وممكن تلاقى واحد تالت يروح رافعها جنيه مرة واحدة، وكله بييجى على رأس المواطن فى الآخر، ومن يومين كنت راكب على الطريق الدائرى من القومية لحد الطالبية دفعت زيادة جنيه مرة واحدة».

ويؤكد «إيهاب» أن الرقابة على السائقين غائبة تماماً ولا يوجد من يسألهم لماذا رفعوا الأجرة، ويرى من الضرورى الإعلان عن تسعيرة واضحة ومحددة لأجرة المواصلات يلتزم بها جميع السائقين، أو على الأقل يتم تحديد حد أقصى للزيادة ومعاقبة كل الخارجين على القانون، ولكن كل ذلك يحدث عكسه تماماً هنا، وكل سائق يرفع من أجرة سيارته«بمزاجه».

مصدر أمني، أكد أن سائقى سيارات الأجرة رفعوا أسعار تعريفة وسائل النقل بشكل عشوائي، وبزيادة تخطت المعدل الذى يتناسب مع زيادة أسعار الوقود.

وأضاف المصدر، فى تصريحات لـ"المصريون" أن عقوبة زيادة الأجرة على التعريفة المحددة، طبقًا لقانون المرور الجديد، تتمثل فى إلغاء السيرفيس وغرامة 500 جنيه، مناشدًا المواطنين عدم الخوض فى مشادات مع السائقين المخالفين، وضرورة الوصول إلى أقرب نقطة ارتكاز أمنى على الطريق، أو نقطة شرطة مجاورة لموقف سيارات الأجرة، والإبلاغ عن مخالفة السائق وقيامه بزيادة أسعار تعريفة النقل.

وتابع المصدر، فى حالة صعوبة وصول المواطنين إلى أقرب نقطة شرطة، يمكنهم الإبلاغ عن أى زيادة غير التى تم تحديدها بواسطة الأجهزة المحلية، من خلال الاتصال بالخط الساخن 136، ورقم المحمول 01155554444.

ومن جانبه قال اللواء مجدى الشاهد، مساعد وزير الداخلية الأسبق, والخبير المرور, إن "ما يقوم به السائقون فى فرض تسعيرة الأجرة على المواطنين فى الأعياد؛ نظرًا لعدم وجود رقابة حقيقية على المواقف والسائقين، وهذا مخالف للقانون يجب المعاقبة عليه، لكن الحكومة لا نية لديها لمواجهة المخالفين".

وأضاف "الشاهد" لـ"المصريون"، أن "تسعيرة الأجرة تقررها إدارة المواقف الخاصة بتحميل الركاب, ولكن لا يوجد التزام من السائقين", موضحًا أن "معظم سيارات الميكروباص فى الأعياد والمناسبات تحمل من خارج المواقف بالاتفاق مع الركاب خاصة العاملين فى المدن الجديدة".

وتابع الشاهد: "لابد من تشديد الرقابة على السائقين، مع وضع خطة حقيقية لمراقبة المواصلات ونقل الركاب لمحافظتهم، مع عمل حملات أمنية مكثفة على الطرق السريعة، وسؤال الركاب عن تسعيرة الأجرة حتى لا يستغلون من أصحاب النفوس الضعيفة, مع نزول المحافظ شخصيًا ورؤساء الأحياء لمواقف الأقاليم ومتابعة حركات السفر وضبط المخالفين".

وطالب "الشاهد", المواطنين الذين يلجأون للسفر عبر تلك سيارات الأجرة، ويتم رفع تسعيرة الأجرة عليهم، بالتقدم بعمل محضر باسم السائق ورقم السيارة حتى يتم التحقيق معه.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد دعوات "تجديد الخطاب الدينى"؟

  • شروق

    06:48 ص
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:48

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى