• الثلاثاء 23 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر04:49 ص
بحث متقدم
محاميه:

لهذا السبب.. «مرسي» لن يحصل على عفو صحي

الحياة السياسية

الرئيس المعزول محمد مرسي
الرئيس المعزول محمد مرسي

حسن علام

قال المحامي محمد الدماطي، عضو هيئة الدفاع عن الرئيس الأسبق محمد مرسي، إن فكرة الإفراج الصحي عن الأخير مستبعدة، لكونه صدر بحقه أحكام نهائية وباتة في قضايا، منها "الاتحادية" و"التخابر مع قطر"، ما يجعل ذلك من الصعب تنفيذه.

ويأتي ذلك في صدور دعوات من وقت لآخر تدعو الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى إصدار عفو صحي عن مرسي؛ في ظل تدهور حالته الصحية.

كان آخرها دعوة الكاتب الصحفي خالد الأصور، المعروف بكتاباته المناهضة للإخوان، إذ كتب عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، قائلًا: "أدعو "الرئيس" عبد الفتاح السيسي لـ"الإفراج الصحي" عن الرئيس السابق محمد مرسي، مع تعهد الأخير بالاعتزال التام للعمل السياسي".

وفي تصريح إلى "المصريون"، أضاف الدماطي، أن "حالة مرسي، متدهورة جدًا، ويُعاني من مشكلات وأمراض عديدة بالفعل، وقد شكا قبل نحو أربعة أشهر من أنه لا يتلقى الرعاية الصحية الكافية".

عضو هيئة الدفاع عن مرسي، أشار إلى أن "السلطة لم تستجب لمطالبه، ولم تُجر له الفحوصات والأشعة اللازمة، على الرغم من مرور عدة أشهر على مطلبه".

وقال إسلام الكتاتني، القيادي الإخواني السابق، الباحث في الحركات الإسلامية، إنه "سيتم الإفراج عن مرسي، حال تطبيق العدالة على الجميع، وليس نفرًا من المواطنين فقط"، مشيرًا إلى أن "العفو الرئاسي أو الصحي ليس عيبًا طالمًا أنه يُنفذ في إطار دولة القانون".

غير أنه شدد في تصريح إلى "المصريون" على أن "من رفع السلاح، وسفك دمًا، لابد من عقابه وتوقيع أشد أنواع الجزاء عليه، وهذا لا جدال ولا نقاش فيه إطلاقًا، لكن في المقابل لابد من محاكمات عاجلة وناجزه للجميع".

وتابع: "لو فيه نظام حقيقي وعادل مثّل 30 يونيو تمثيل حقيقي كانت قضايا الإخوان تمت بصورة عاجلة وناجزة"، مطالبًا بسرعة الانتهاء منها، ومن ثبتت إدانته يُحكم، ومن لم تثبت يُفرج عنه.

الكتاتني استطرد قائلاً: "إحدى القضايا التي يُحاكم فيها مرسي والإخوان، هي التخابر مع حماس، بينما النظام الحالي على تواصل معها ويمكن أكثر من الإخوان، هل من المعقول أن يحاسبهم على شيء وهو ينفذه، ليس منطقي، قضية التخابر مثلًا مع قطر، أعتقد أنه لا يوجد شيء اسمه التخابر مع دول عربية".

وكان مرسي كرر خلال جلسات محاكمته في الشهور الأخيرة شكواه من عدم تلقيه الرعاية الطبية اللازمة داخل محبسه، وكذلك من تدهور حالته الصحية التي تزداد سوءًا يومًا تلو الأخر.

وتابع: "حالتي الصحية تسوء وأطالب الدفاع بأن يقدم مذكرة إلى النائب العام لمتابعة حالتي وحتى يتكرر العلاج، واللجنة الطبية المشكلة من السجون شخصت حالتي ولم تقدم العلاج اللازم".

وعقب الشكوى، تقدم فريق برلماني بريطاني، بطلب للحكومة المصرية، للسماح لها بزيارة الرئيس الأسبق؛ لتقييم ظروف احتجازه، بناءً على طلب تقدمت به أسرته للبرلمان البريطاني.

ولم يتسن لـ "المصريون"، الحصول على رد من وزارة الداخلية، والتي دائمًا ما تؤكد، تلقى الجميع الرعاية الصحية اللازمة، وعدم التفرقة بين جميع المسجونين.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • شروق

    06:08 ص
  • فجر

    04:45

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:20

  • عشاء

    18:50

من الى