• السبت 22 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر03:26 ص
بحث متقدم

لا يهتم بغير العلاقة الخاصة!

افتح قلبك

لا يهتم بغير العلاقة الخاصة
لا يهتم بغير العلاقة الخاصة

د.أميمة السيد

السلام عليكم دكتورة أميمة..

 مشكلتى مع زوجى عدم احتوائه لي ولا يظهر لي حبه واهتمامه بي إلا وقت العلاقة الشرعية، وبيمسك ليّ على أتفه الأخطاء، وعندما تحدث مشكلة بينى وبينه يشتم فيا وفى أهلى ومرة ضربنى، وهو رأيه أن الست اللى ماتسمعش الكلام تتضرب،ولما نزعل من مشكلة ويشتمنى ويشتم أهلى شايف انى مش من حقى ازعل والمفروض عليا ان تانى يوم اعامله عادى وما اظهرش زعلى والبس وانام جنبه وكأن شيئاً لم يكن، ولا يجيد التناقش وحل مشكلاتنا بأنفسنا وبيقول أنا لما اقولك انك غلطانة تبقى غلطانة ومتكلميش تانى ..

المشكلة ان المشاكل اللى بيتخانق معايا عليها كلها تافهة ماتستهلش وانه بيقعد مخزن لى اخطاء حصلت منى من شهور ولا اخذ بالى منها..بقالى حوالى سنه ونص متجوزه لدى ابنة..

أرجو الرد بسرعة لأنى فى حيرة من أمرى، أريد الطلاق وأخاف من هدم بيتى ومشاكل الطلاق .

(الرد)

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

حبيبتي ومن منا يخلو من العيوب؟ فمن الصعب أن تجدين الشخص الكامل الخالي من العيوب، فالكمال لله تعالي وحده، بل ومن الصعب أيضاً أن يسير بيت وأهله علي نهج مستقر وبلا خلافات أو اختلافات في الطباع والمزاجات ويعيش أفراد أسرته في تناغم دائم، ولكن هناك منزل يستطيع تجاوز مواقفه وأزماته سريعاً من خلال قدرة الأفراد فيما بينهم علي تذليل العقبات سريعاً التي تواجههم في أى خلاف ينشأ بينهم، وهناك أفراد لا يتمتعون بالمرونة التي بها يتجاوزون خلافاتهم..

وهنا تظهر الفطنة في المعاملات وأهم فرد يمكن التعويل عليه في تلك الفطنة، هي المرأة، الزوجة الأم لأنها هي من تمتلك التحكم فعلياً في دفة تلك السفينة المبحرة في معترك الحياة، وهي أسرتها الصغيرة..فإذا ما استطاعت هذه الزوجة فهم طبيعة زوجها جيداً، ونجحت فعلياً في احتواءه أولاً، فأصبحت تمتلك مفاتيح شخصيته وبرمجة كيانه لما يتلائم معها، ومن هنا ينشأ التوافق والاستقرار..

فزوجك غاليتي كأي رجل عادي، له طبيعته في الاختلاف، ولكنك للأسف فندتي فقط عيوبه ومساوءه التي تستائين منها، في حين لم تحاولي تغيير قدراً منها بفتح خط من النقاش الصريح معه عما يضايقك منه وما تحبينه، فهذا الحوار من أكبر الضروريات في العلاقات الزوجية، حاولي قدر الإمكان، وإن شاء الله تعالي سوف تشعرين بالتغيير من جانبه للأفضل، أما الصفات الأخري التي سيصعب تغييرها فيه فحاولي أن تتأقلمي معها، حتي لا تشعرين بنفس التوتر السابق، كما أنه من الضروري أن تركزي علي إيجابياته وعلي كل النقاط الجميلة فيه والتي يوماً ما جذبتك إليه وجعلتك تتعلقين به زوج وحبيب..تستطيعين أن تطوعي كل تصرفاته إلي جمال تستمتعين به معه سواء في العلاقة الخاصة أو حياتك كلها معه، فالكلمة الطيبة والتلاطف وحسن التبعل له كفيلة بإظهار مشاعره تجاهك في كل لحظة..

أما عن انفعاله عليك، فلا تجعليه في أي موقف يصل إلي ذروته في الغضب، حتي لا يتطاول عليك بالسباب أو الضرب لا قدر الله، وخاصة أنك ذكرت أنه ضربك مرة، فبالتالي ليست هذه خصلة فيه، وإن راجعت نفسك ستجدين أنك ربما أنت نفسك من أوصلتيه حد مد يده عليك، فتجنبيه وقت غضبه وابتعدي عنه وبعدما يهدأ كلا منكما ناقشيه بأسلوب مهذب ليوضح كل منكما وجهة نظره بهدوء، وإياك أن تُعلمي أحد من أهلك بأي لفظ تلفظه عنهم وقت الغضب حتي لا تثيري حفيظتهم تجاهه وتذرعين بينهم وبينه العداوة والبغضاء..اصبري وتغاضي، فلا تدري يا عزيزتي ما الذي يواجهه زوجك من المجتمع الخارجي أثناء عمله ومدي الضغوط النفسية التي يتعرض لها، فرفقاً بزوجك الحبيب ووالد ابنتك الحبيبة!

وثقي غاليتي أن كل ما ذكرتيه من عادات سيئة في زوجك هينة إذا ما قارنتيه بالرجل الأسوء الذي يصعب إصلاحه، بل وتهون جميعها مقابل ما أوجزتيه وفطنتي إليه من معني عمييييق للغاية في أخر جملة في رسالتك.

...................................................

للتواصل.. وإرسال مشكلتك إلى الدكتورة / أميمة السيد:-

  [email protected]

مع رجاء خاص للسادة أصحاب المشاكل بالاختصار وعدم التطويل في رسائلهم.. 

وفضلا..أى رسالة يشترط فيها الراسل الرد فقط عبر البريد الإلكتروني فلن ينظر إليها..فالباب هنا لا ينشر اسم صاحب المشكلة، ونشرها يسمح بمشاركات القراء بأرائهم القيمة، بالإضافة إلي أن الجميع يستفيد منها كتجربة فيشارك صاحبها في ثواب التناصح.     

.............................................................................................

تذكرة للقراء:-

السادة القراء أصحاب المشكلات التى عرضت بالموقع الإلكترونى.. على من يود متابعة مشكلته بجريدة المصريون الورقية فسوف تنشر مشكلاتكم بها تباعاً يوم الأحد من كل أسبوع..كما تسعدنا متابعة جميع القراء الأفاضل.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:25 ص
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:48

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:20

  • مغرب

    17:57

  • عشاء

    19:27

من الى