• الجمعة 17 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر05:50 م
بحث متقدم

أمي سيئة.. وهكذا تفعل معنا!

افتح قلبك

أمي سيئة وهكذا تفعل معنا
أمي سيئة وهكذا تفعل معنا

د.أميمة السيد

السلام عليكم أنا طالب فى المرحلة الثانوية.. لدى مشكلة ليست بغريبة بل تعد من المشاكل الشائعة منذ القدم فنحن فى عائلتنا قد تقسمنا إلى ما يشبه الأحزاب وذلك لأن أمي سيئة للغاية وتكره أبى منذ أكثر من 35سنة وأنا وقعت ضحية هذه الخلافات نحن خمس إخوان وبنتان جميع أفراد العائلة يطيعون أمى طاعة عمياء وأنا أرفض أن أكون منهم ولهذا السبب تعتبرنى أمي عدو الجميع لمجرد أنى أحب أبى وأطيعه وأريد أن أحقق التوازن ما بين أمى وأبوى لكن امى مسيطرة على الجميع سيطرة تامة وأنا أرفض طبعًا شخصيتها قوية عكس أبى الرجل الكبير المسكين، ماذا أفعل؟

(الرد)

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

من الرائع والجميل يا بني أن يكون هدفك نبيلا وتسعى لإصلاح ذات البين بين أفراد أسرتك، ولقد أصبح الأمر هنا ميسرًا لك لتحقيق ذلك حيث تلتمس العذر لوالدك وتطيعه أكثر من باقى أخوتك..ولكن لكى تحقق ذلك التوازن الذى تنشده، لابد عليك وأن تكون شخصاً منصفاً ويتسم بالحيادية والموضوعية ولا تميل بمشاعرك لأحد الوالدين وتتحيز له على حساب الأخر، ثم مرفوض تماماً ذكر مساوئ أحدهما سواء أمام الغير ولا حتى بينك وبين نفسك، فإننى ألومك جداً بأن حكمت على والدتك ووصفتها بأنها "سيئة للغاية" وأنها تكره والدك، فيبدو من كلامك أنك من أصغر الأبناء، وربما حدث قديمًا من والدك ما جعل والدتك تغضب منه وتنقم عليه، أما قضية حبها له من عدمه فلا يستطيع أحد غيرها تحديد ذلك وتأكيده أو نفيه..

فأنصحك ألا تتدخل بين والديك منصبًا نفسك الحاكم والجلاد لأحدهما، فلا تنسى أنك الابن وهى الأم التي وصاك الله تعالى عليها فى كتابه العزيز والسنة النبوية الشريفة، وتذكر لها دائماً كل خير وحب وتعامل معها على هذا الأساس، مع سعيك للإصلاح بينهما بأجمل أسلوب مهذب وأطيب الكلمات، كما أن والداك كلاهما أصبح من المسنين أو اقترب، فلابد من تحمل قدر المستطاع..

تحدث مع أخوتك عن ضرورة احترام الأب ورأيه وأنه لابد عليكم جميعًا كأبناء وأخوة أن تعاملون والديكم بمنتهى الأدب والاحترام والصوت المنخفض ومحاولات التوفيق والتقريب بينهما لاستعادة أجمل أيام عمرهما معًا، وليس مطلوب منكم غير ذلك خاصة أنت، مع الدعاء لهما بالتوفيق والإصلاح والبركة في الأجل حتى يرضى الله تعالى عنكم ويراضيكم وتفلح حياتكم برضاهما عليكم.. فليس أغلى عند الوالدين من أبنائهما، وهما كذلك نعمة كبيرة في حياة كل شخص لا يشعر بقيمتهما إلا من حرم منهما أو من أحدهما، وأنت لن تشعر بقيمة كلامي هذا إلا بعد نضوجك وزواجك وإنجابك، فاغتنم فرص الخيرات بوجودهما في حياتك فكما قال رسول الله (ص): "رَغِم أَنف مَنْ أَدرْكَ أَبَويْهِ عِنْدَ الْكِبرِ أَحدُهُمَا أَوْ كِلاهُما فَلمْ يدْخلِ الجَنَّةَ".

...................................................
للتواصل.. وإرسال مشكلتك إلى الدكتورة / أميمة السيد:-

  [email protected]com

مع رجاء خاص للسادة أصحاب المشاكل بالاختصار وعدم التطويل في رسائلهم..  
وفضلا..أى رسالة يشترط فيها الراسل الرد فقط عبر البريد الإلكتروني فلن ينظر إليها..فالباب هنا لا ينشر اسم صاحب المشكلة، ونشرها يسمح بمشاركات القراء بأرائهم القيمة، بالإضافة إلي أن الجميع يستفيد منها كتجربة فيشارك صاحبها في ثواب التناصح.      

....................................................................

تذكرة للقراء:-

السادة القراء أصحاب المشكلات التى عرضت بالموقع الإلكترونى.. على من يود متابعة مشكلته بجريدة المصريون الورقية فسوف تنشر مشكلاتكم بها تباعاً يوم الأحد من كل أسبوع..كما تسعدنا متابعة جميع القراء الأفاضل.  


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • مغرب

    06:41 م
  • فجر

    03:57

  • شروق

    05:27

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:41

  • عشاء

    20:11

من الى