• الأربعاء 23 مايو 2018
  • بتوقيت مصر06:46 ص
بحث متقدم

لماذا يختلف البيتكوين عن باقي العملات المشفرة ، وهل سيظل مهيمناً عليها؟

مال وأعمال

بيتكوين
بيتكوين

شهدت الأشهر القليلة الماضية تحركات حادة في أسواق العملات المشفرة ، والتي بدا أنها تتحرك جميعاً في مسارات متوازية ، حيث ترتفع وتنخفض‏ بشكل جماعي وإن كان بوتيرة متفاوتة.‏

يعطينا هذا الوضع انطباعاً بأننا نتحدث عن عملة واحدة وليس مئات العملات. وبالتالي قد يتساءل الوافد الجديد إلى هذا العالم المثير عن طبيعة ‏ومغزى الاختلافات بين هذه الأصول الرقمية. التساؤل الأكثر أهمية ، أيضاً بالنسبة للمستثمرين الجدد ، هو كيفية اختيار العملات القادرة على الصمود في ‏المدى الطويل ، خصوصاً ونحن نشهد ظهور العديد منها كل يوم تقريباً ،ثم ما تلبث أن تتلاشى في أسابيع معدودة.‏

الفكرة الرئيسية التي أود التعرض لها في هذه المقالة ترتكز على حقيقة أن البيتكوين كان وسيظل "ملك" العملات المشفرة. وحتى برغم ظهور عملات‏ ومفاهيم جديدة كل يوم ،ناهيك عن الحديث الذي لا ينقطع عن تطوير وتحسين أداء شبكات البلوكشين ، سيبقى البيتكوين محتفظاً بموقعه الرائد دون منازع . ‏إذا سنحت لك الفرصة لدخول عالم العملات الرقمية منذ نشأته – ظهر البيتكوين في عام 2009 – فسوف تكون على دراية بما سأتناوله في النقاط التالية.‏

الابتكارالحقيقي

مثل البيتكوين ضربة البداية في ماراثون العملات المشفرة ، وهو ما جعل منه حدثاً فريداً بحد ذاته ، فضلاً عن كونه عنوان عريض لفصل جديد في ‏مسيرة التطور الإنساني والمالي والاقتصادي. لا ينازع أحد البيتكوين في هذا الصدد ، وبالطبع لا يوجد من يجادل بالمكانة التأسيسية التي يحتكرها. ‏

كل ما نراه اليوم هو حديث لا ينقطع عن "إصلاح" المشاكل التي يعاني منها البيتكوين أو "تحسين" خصائص الشبكة لتسريع المعاملات أو زيادة ‏الأمان، .. إلخ. بعبارة أخرى ، يظل البيتكوين هو حجر الأساس ونقطة الانطلاق حتى لكافة العملات البديلة التي لا تمل من تكرار الادعاء ‏الساذج بقدرتها على أن تحل محله يوماً ما.‏

الشيء الوحيد الذي يدحض جميع هذه الادعاءات هو أن الابتكار الحقيقي قد حدث بالفعل مع ظهور البيتكوين. نتحدث هنا عن مفهوم اللامركزية ‏والتحويل الرقمي للقيمة وغيرها من العناصر التي تشكل أسس العملات المشفرة في عالم اليوم. وبالتالي فإن كل التطورات التي نسمع عنها، مثل تقليل فترة تأكيد المعاملات واستخدام بروتوكولات‏ ولوغاريتمات بديلة ،أو تعزيز الخصوصية ، ليست سوى تنويعات طفيفة تبنى على الابتكار العملاق الذي‏ أوجده البيتكوين.‏

احدى الظواهر التي تؤكد على هذه الحقيقة ـ والتي قد لا يدركها الوافدين الجدد ، وأعني بهم هؤلاء الذين دخلوا مع الفورة ‏السعرية التي بدأت قبل أقل من عامين ، هو اعتقاد البعض أن العملات البديلة لم تظهر إلا مؤخراً وبعد فترة طويلة من هيمنة البيتكوين . هذا أمر يجانبه الصواب.

‏الحقيقة أنه ومنذ 2011 ظهرت واختفت عدد كبير من العملات المشفرة ، والتي وعدت أيضاً بتحسينات مشابهة ، إلا أنها لم تلبث أن تبخرت‏ سريعاً. نجحت بعض هذه العملات في الاستحواذ على قدر من الاهتمام في أيامها ، إلى درجة أن عملة يطلق عليها Mastercoin تمكنت في عام 2013 من‏جمع تمويل بأكثر من 5,000 بيتكوين (نحو 50 مليون دولار بأسعار اليوم) ولكنها تلاشت سريعاً ولم تعد تحتل سوى مكانة متأخرة للغاية.

الليتكوين هوا لآخر ظهر منذ 2012 وقدم‏ بالفعل إضافات مهمة لتحسين كفاءة المعاملات على شبكة البلوكشين ، إلا أنه ظل قابعاً في مراكز متأخرة. انظر على ‏قائمة العملات المشفرة وستلحظ بسهولة الفارق الشاسع بين سعر البيتكوين وباقي العملات الأخرى ، ناهيك عن استحواذ البيتكوين على نسبة ‏لا تقل عن 40% من إجمالي رأس المال السوقي.‏

ضخامةشبكةالمتعاملين

تضم شبكة البيتكوين أكبر عدد من المتعاملين في أسواق العملات المشفرة ، والذين يتزايد عددهم بالآلاف كل يوم تقريباً. يلعب عامل الحجم دور كبير في تعزيز ورسوخ‏ مكانة البيتكوين ، حيث يظل الوجهة الأولى لأي وافد جديد يرغب بالانضمام إلى هذا العالم المثير. ربما ينتقل هذا الوافد لاحقاً إلى تجربة عملات ‏أخرى،ولكن يظل البيتكوين هو بوابة الدخول الوحيدة.‏

هذا العامل لعب أيضاً دوراً كبيراً ، ولا يزال ،في محاولات إنضاج تجربة البيتكوين من خلال إدخال العملة المشفرة إلى عالم الاستثمار ‏المؤسسي. بدا هذا واضحاً مع إطلاق العقود المستقبلية على البيتكوين لدى كبرى البورصات الأمريكية ،حيث لم يفكر ‏القائمين على صناعة المشتقات المالية في أي عملةأخرى.

نفس الأمر يمكن توقعه مع المستثمرين الكبار ، والذين تراودهم حتى الآن شكوك حول مصداقية العملات المشفرة ‏ومدى قابليتها للتصنيف كأدوات مالية مستقرة. هذا التردد يعني ببساطة أن هذه المؤسسات الكبرى لن تفكر في أي عملة أخرى باستثناء البيتكوين إذا ما قرروا الولوج إلى هذا العالم يوماً ما. بعبارة أبسط،هم بالأصل قلقون من ‏الاستثمار في البيتكوين ، فما بالك بالعملات الأخرى الأقل شهرة والأقصر عمراً ،وبالتبعية الأقل مصداقية.‏

وفي محاولة لتصوير هذا الوضع الاستثنائي ،يشبه البعض البيتكوين بالأسبوع كوحدة قياس أساسية للفترات الزمنية. البيتكوين هو الأسبوع ، ‏وباقي العملات المشفرة ليست سوى محاولة لتطويع هذه الوحدة الزمنية بهدف إعطاء إيحاء ، حقيقي أو وهمي،بإدخال تغييرات رئيسية. على سبيل ‏المثال ، قد يقترح البعض تقليل عدد أيام الأسبوع إلى 5 بدلاً من 7،أو تقصير ساعات اليوم إلى 18 ساعة،بدلاً من 24!

الانتقاد الأخير الذي ‏يوجهه البعض لبدائل البيتكوين ، هو أنها تفتقد إلى حد ما لميزة اللامركزية. فباستثناء البيتكوين ،هناك مطورين معروفين لجميع العملات ‏المشفرة الأخرى ، مثل الإيثريوم والريبل والليتكوين وغيرها. يؤدي هذا الوضع إلى تركيز جزء كبير من المعرفة في أيدي هؤلاء ‏المطورين ، أو على الأقل يمنحهم وضع قيادي يسمح لهم بالتأثير على جموع المتعاملين بهذه العملة ، وهو ما يعطيهم وزن أكبر لتغيير مسارها ‏بشكل غير ديمقراطي.

لا يعاني البيتكوين من هذه المعضلة لأن مؤسسه ، ساتوشي ناكا موتو، قد اختفى من الوجود بمجرد تقديم تصوراته للعملة الجديدة. ‏حتى الآن لا أحد يعرف ما إذا كان ناكا موتو اسماً لرجل أو امرأة أو مجموعة من الأشخاص . وحتى برغم كثرة اللذين ادعوا أنهم يقفون خلف‏ تطوير أولى العملات المشفرة ، إلا انهم فشلوا جميعاً في تقديم أي إثباتات قاطعة ، والأهم من ذلك أنهم لم يحظوا بمكانة قيادية في أوساط المتعاملين بالبيتكوين، وهذا هو بيت القصيد.‏


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع زيادة أسعار السلع الفترة المقبلة؟

  • ظهر

    11:57 ص
  • فجر

    03:22

  • شروق

    05:00

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:54

  • عشاء

    20:24

من الى